“ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”

النفس البشرية خلقها الله انواع كثيرة ، فليس كل فرد كالاخر ، وهذا الاختلاف طبيعي ولكن هل تعلمنا كيف نتعامل مع طبيعتنا البشرية على اختلاف طبائعنا

بالتأكيد ليس كل واحد فينا لديه القدرة على التعامل مع الاخريين المختلفيين عنه ، ولهذا يحدث الكثير من المشكلات ، وايضا المشاحنات .

لو فهمنا طبيعة النفس البشرية لاستطعنا تهذيبها ولأصبحنا في افضل حال وفي راحة وطمأنينة

النفس الأمارة بالسوء : هذه النفس الصعبة التى تأمر صاحبها بأن يقوم بأعمال شر وحقد ، وهذا الوصف هو وصف رباني

وهناك ايضا النفس اللوامة :وآه من النفس اللوامة ! فكم هى متعبة ومرهقة لصاحبها ، دائما صاحب النفس اللوامة يحب ان يختلى بنفسه هذه كل فترة حتى يراجع

نيته وافعاله واخطاءه ودائما هو نادم على اى خطأ ارتكبه سواء بقصد او بغير قصد فهى نفس دائمة اللوم لصاحبها وكأنها جلاد سلط عليه .

النفس المطمئنة: هنيئا لأصحاب النفس المطمئنة فهم دائما في رضا وراحة وطمأنينة .

لا يشعرون بضيق ولا هلع ، فهنيئا لهم

ولكن هل كل نفس خلقت ستظل هكذا ا هل النفس الامارة بالسوء لا يمكن ان تعود الى الله ؟

طبعا لا

فالله علمنا كيف نتغير من الداخل لأنه الاهم ، فالتغيير الخارجي سهل وبسيط لكن الاصعب هو التغيير الداخلي لأنه وصف بأنه الجهاد الأعظم

فيا ترى من منا يستطيع ان يجاهد نفسه حتى يتغير من الداخل ؟

وكيف اتغير من الداخل؟