“وما خلقت الجن والانس إلا ليعبدون ”

العبادة هى الهدف الوحيد الذي خلق الله الجن والانس لأجلها ، وبرغم السمعة السيئة لعالم الجن إلا انني ارى ان الجن اكثر وعيا من الانسان

وربما يعترضنى احد لوجهة نظري هذه ، لكن الحقيقة ان القرآن سمعه الثقلان (الجن والانس ) وكان الجن اسرع في فهم القرآن واسرع في اعلان الايمان به

لكن كما يوجد في عالم الانس شياطين انس واهل سوء فأيضا في عالم الجن يوجد ابالسة وشياطين اهل سوء،

وكما ان الانس لهم قبائل وعشائر وعائلات فأيضا عالم الجن له قبائل وعشائر وعائلات ،ولكن تكوين الجن مختلف عن الانس لكونه خلق من نار

وهو من عالم يستطيع ان يرانا دون ان نراه ، ولهم خوارق منحها الله لجنس الجن دون الانس

والجن انواع فمنهم العفاريت ومنهم الشياطين والشياطين انواع فمنهم كبار الشياطين والطواغيت

واما السحر والمس فالاسلام علمنا كيف نحافظ على انفسنا بقراءة القرآن والمواظبة على الاذكار اليومية ، ولكن هناك مس شيطاني بالفعل وله اسباب وهناك ايضا استخدام الجن في امور السحر ولا ننكر هذا ، لقد ذكر القرآن كل هذا ولكن علمنا ايضا العلاج والوقاية ، ولكن لوحدث ووقع احد تحت المس او السحر فبالتأكيد سنجد اثار هذا عليه ولكن سيفهم من يعرف ما هى الاثار المترتبة على حالات السحر والمس من الجن