الايام دول ، وكأن التاريخ يأبى إلا ان يعيد نفسه ، حقبة زمنية تلو الاخرى ونرى وكأن المشهم واحد ولكننا لا نتعلم من التاريخ ولا نأخذ العبر لنصل لمستقبل افضل ، ويبدوا ان هذا ما جعل احد الفلاسفة والذي ارفض مبدأه انا شخصيا ان يتكلم عن خاتم البشر والذي هو الرجل المثالى في المدينة المثالية فإن حدث ووجد فمعنى هذا ان الحياة قد انتهت ، فكرته هذه اعجبتنى برغم اختلافى معه في الكثير من الامور ،

ومن امثلة التاريخ الذي يعيد نفسه هو الملك خفرع والذي كاد ان يحكم مصر بعد موت ابوه الملك خوفو صاحب الهرم الاكبر في محافظة الجيزة

ولكن خوفو كان له ولد من ملكة من الاسرة المالكة فاستضعف خفرع واستولى عنوة على كرسي الحكم ، بحجة ان ام خفرع هى امرأة عادية وليست من الاسرة الحاكمة ، لكن خفرع ثابر واجتهد وواصل تصدى استيلاء اخوه على الحكم حتى استطاع استرداد الحكم من اخيه المغتصب لكرسي الحكم ،

وتولى خفرع حكم البلاد وبدأ يشيد بعض الاعمال التى كان لها رمزية ومعنى وكأنها رسالة الى شعب مصر العظيم ،

ويعتقد البعض ان هيرودت والذي وصف ملوك الفراعنة بأنهم طغاة ومستبدين بأنه كان على خطأ وان خوفو وخفرع كانوا يتمتعون بالرحمة مع الشعب المصري لكنهم كانوا اقوياء اشداء على الاعداء من خارج البلاد وايا كان فالتاريخ هو الحكم والفيصل في هذا الامر

ومن ملامح التاريخ بعض الاثار التى تركها الملك خفرع

فما هى تلك الاثار ؟