الهوية ! كلمة تحمل في طياتها اسرار البقاء والحفاظ علي كينونتنا ، فهل ترف ان حرب الكيان الصهيوني اصلا قائما على قضية البقاء واثبات الهوية ؟

وبلعبة القط والفأر ، نجد في المقابل مجموعات تسعى لاسقاط هويتها الذاتية على ارض الواقع ، لا تتعجبوا من لفظ الهوية الذاتية !انها الهوية الكامنة بداخل كل واحد فينا ، وشخصية سؤالي والذي يدعى (ابوبكر البغدادي ) احد هؤلاء

فهل حقا يمكن ان تكون هناك دوله اسلامية ؟

فكم من جماعة اسلامية وصلت لسدة الحكم وكنا نظنها ستقيم خلافة اسلامية لكنها فشلت او أفشلت ، لكنها اخطأت بميوعة تطبيقها للاسلام الصحيح

لهذا اسأل هل هناك ما يسمى حقا بخلافة اسلامية في بلاد الشام والعراق ام هو ضرب من الجنون ؟

ومن يكون هذا الرجل وما سر امارته المزعومة ؟

وهل كل من ينتسب لبيت رسول الله يحق له اقامة امارة اسلامية؟

هل كلمة القذافي بأنه يريد اعادة مجد آل البيت هو مفتاح سر هؤلاء ؟

هل هناك رابط ما بين تقسيم البلاد العربية وبين رغبة آل البيت في حكم الحجاز مرة اخرى؟

هل هم سنة ام روافض ؟

الدولة الاسلامية هوية ذاتية لنا جميعا لكن كيف يسعى هؤلاء لاقامتها ؟

ابو بكر البغدادي اسم تكرر كثيرا في عالم الجهاد فمن يكون ؟