قبل ان أسأل سؤالي هذا احب ان اقول ان هناك بعض القواعد في الشريعة الاسلامية يجب الالتزام بها ، اى انه لا يجب علينا اهلاك انفسنا في اسئلة

غيبية ونصر عليها ونجادل فيها بما انه لم يأت نص صريح في خبره ، وايضا مادام معرفته لن يفيد ولا هلنا به سيضر ، وليس معنى هذا ان في الاسلام كهنوت

لا ، لا ، ليس هناك كهوت في اسلامنا فالنبي صلى الله عليه وسلم تركنا على المحجة البيضاء وطلب منا في زمن الفتن ان نعض عليها بالنواجذ

وليس معنى هذا ايضا ان نلغي العقل عن التفكير بل بالعكس فالله امرنا بالتدبر والتفكر ولكن هناك شعرة بين هذا وذاك

لذا لا مانع ان نناقش ونسأل لمجرد التدبر

فلو قلنا ان الله صرح لنا ووصف وصفا دقيقا خلق الانسان وانه خلق من مادة الطين

وايضا عرفنا بأن الجن خلق من النار

وان الملائكة خلقت من نور

فسبحان الخلاق العظيم ، لكن لا يوجد نص صريح يوضح ويكشف لنا مما خلق الله الحيوانات

وفي هذا الباب اختلف العلماء في تفسير بعض الايات مثل:”وجعلنا من الماء كل شئ حي” فذهب البعض ان الحيوان قد يكون خلق من الماء

وذهب اخرون انه خلق مما خلق منه الجن استنادا الى السؤال الفلسفي القرآني العظيم عن خلق الابل ” أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت”

ثم اتت السنة لتطلب منا الوضوء بعد اكل لحم الابل ، وتنهانا عن الصلاة في مبرك الابل لأ الابل بها طباع الجن

لكن ما احد اكد على خلق الحيوان تأكيدا شرعيا ولا حتى علميا

والله اعلم فهل لدى احد اجابة بالدليل ؟