نبوءة النبي صلى الله عليه وسلم بأن الامة ستتشعب لبضع وسبعين شعبة كلها في النار إلا واحدة، جعلت تلك النبوءة العلماء في اجتهاد دائم وحرب شرسة مع المحدثين في الدين لتنقية الاسلام من شوائب الافتراءات، فلن يبقى الاسلام صافيا نقيا كما انزل على محمد إلا برجال يدافعو عنه،ومن هؤلاء الرجال الامام والعالم ابن كثير، هذا الرجل الذي اجتهد في تفسير آي الذكر الحكيم بطرق ابداعية ، وبسيطة استخدم فيها الاحاديث كنوع من تفسير القرآن بالسنة،واستطاع ان يفرز الحديث الصحيح من الضعيف ،كما فسر بعض الايات بالقاء الضوء على الاثر ،واستخدم الشعر تأكيدا على اهمية اللغة العربية،
فمن هو ابن كثير؟