الحيرة والخوف هى سبب هذا السؤال ، حذرنا الله من الربا واخبرنا  انها بمثابة اعلان الحرب على الله ، “فأذنوا بحرب مع الله ورسوله ”

يا رب سلم فمن منا يستطيع او يجرؤ بدخول حرب خاسرة تهلكه وتخسره دينه ودنياه ، لكن البنوك اذا اقترضت منها يكون بفائدة تكون زيادة على المبلغ المطلوب ، وهذا يعتبر ربا

فماذا يفعل صاحب الحاجة الملحة وربما يكون هو في حاجة لاجراء عملية جراحية او حل ازمة او مشكلة خطيرة او انقاذ احد من ورطة ما

فكيف سيدبر امره إلا بالاستلاف من احد او من بنك ؟

الظروف المعيشية اصبحت صعبة ومهلكة والاسعار كل يوم في زيادة والرواتب ضعيفة تسد الحاجة الاساسية بالكاد

فما بال الاب صاحب العيال والذي من المفترض عليه ان يطعم ابنائه  ويكسوهم ويعالجهم ويعلمهم وما ادراك ما التعليم والدروس الخصوصية التى تبتلع الراتب بأكمله ولا يستطيع الاب ان يقول لا للدروس الخصوصية ، وإلا سيكسر بخاطر ابنه او ابنته او كلاهما معا

وفي وقت الاختبارات تحديدا يصبح البيت في حالة استنفار وطوارئ بسبب تكثيف الدروس النهائية وشراء الملازم وغيرها من مصروفات

هذا بالاضافة الى المصروفات الاساسية مما يضطر الاب فى كثير من الاحيان ان يفكر في الاستلاف لكن بعض الاباء لا يعرفون من اين يستلف لسد حاجته ،

وربما لا يكون موظفا  فكيف سيستلف وهو لا يملك راتبا شهريا من مؤسسة ما فيستقطع من راتبه ؟

او يكون تاجر بسيط فكيف سيستلف ايضا ؟

ليت احد يجيب هذا الاب كيف ومن اين يستلف ؟