مدينة العاشر من رمضان هي مدينة تقع بمحافظة الشرقية بمصر وتتبع هيئة المجتمعات العمرانية، وتعتبر من مدن الجيل الأول, وتعد من أكبر المدن الصناعية الجديدة وهي من أقربها لمدينة القاهرة. وقد تم إنشائها بقرار رئيس الجمهورية رقم (249) لعام 1977م, وذلك لجذب رؤوس الأموال الأجنبية والعربية والمحلية بغرض توفير فرص عمل للشباب، وكذلك لاستقطاب الزيادة السكانية إلى خارج القاهرة ومن الوادي الضيق إلي أفق أوسع وأرحب.

تقع المدينة على طريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوي عند الكيلو 46 من القاهرة وتبعد عن مدينة بلبيس 20 كم، ويربطها بأقاليم شرق ووسط الدلتا والقناة وسيناء شبكة من طرق سريعة، إلي جانب قربها من مطار القاهرة الدولي، ومدينة العاشر من رمضان تمتاز بموقع فريد بين هذه الأقاليم وللمدينة مدخلان على طريق القاهرة / الإسماعيلية الصحراوي الأول عند الكيلو 51 والثاني عند الكيلو 56 .

بينما مدينة الزقازيق هي عاصمة محافظة الشرقية، وتقع في شرق دلتا النيل. تحتضن جامعة الزقازيق وكليات تابعة لجامعة الأزهر وتعتبر من كبريات مدن وجه بحري وتقع علي ترعة مويس (أو بحر مويس وترعة الإسماعيلية وقناة المعز(.

ويرجع السبب في وجودها إلي رغبة محمد علي باشا الكبير في إنشاء الترع وتعميم طرق الري والصرف لأراضي مديرية الشرقية لإصلاح أراضيها الزراعية وتوسيع دائرة العمران فيها لزيادة إيرادات الحكومة من ضرائب الأطيان من جهة وزيادة ثروة السكان ورفاهيتهم من جهة أخرى.
فهل يوجد منازل للبيع فى الزقازيق و العاشر من رمضان ؟